Tuesday, 28 May 2013
This is the Arab translation of the article "Taboo: voxpop about Mohammed - anonymous Danes and Swedens about their feelings concerning Islam's prophet Muhammed" originally published by Dispatch International:

voxpop 
المحرمات : عن محمد
ربما لا شيء يثير الغضب أكثر من خروج  المسلمين الى الشوارع  بسبب الانتقادات لنبيهم. فقط عدد قليل من الأشخاص – ممن يواجهون من حين لآخر التهديدات بالقتل – يجرؤون بالتصريح  برأيهم الصادق عن محمد الذي ليس من المؤكد أنه كان موجود قبل 1.400 سنة. ولكن ما الذى يعتقده الرجال أو النساء العاديين بالنسبة له.؟ قامت المنظمة الدولية بسؤال عددا من الدنماركيين والسويديين العاديين رأيهم في هذا الرجل الذي بدأ الإسلام. من بين أولئك الذين لديهم الشجاعة للتحدث علنا، حصلنا على بعض التصريحات الواقعية الصريحة جدا عن واحدة من أكثر الشخصيات تأثيرا في التاريخ.

 "سيكون غير علميا تماما تقديم أي نوع من الإدعاءات حول النبي العربي محمد ، حيث أنه لا يوجد دليل ثابت عن حياتة أو أفعاله، مثل قطع نقدية تحمل اسمه قد تكون تم سكها على عجالة في ذلك الوقت. إن الأوصاف المتفاوتة والمتناقضة الموجودة عن محمد والتى ظهرت بعد قرون من زمن حياته ومماته المفترضين تبدو أمرا غير عاديا. وبصرف النظر عن ذلك، فإن السلوك الذى نسب إليه فى القرآن يعد أمر مثير للجدل وصادما للغاية "، يقول إريك - 66 عام - المتقاعد من كوبنهاجن.
"ليس لى أى شعور نحو محمد. لحية طويلة وعمامة وسيف ، وهو ليس ما أفضله من الأشخاص  (يضحك). " تقول صوفي -21 عام - طالبة تدرس اللغة الإنجليزية، جامعة أورهوس.

"لقد تساءلت دائما لماذا يريد اي شخص إتباع رجل مثل محمد. إذا كان أي شخص في مجتمعنا يحاول فعلا الأقتداء به، فإنى أعتقد أنه سيصنف على أنه يعانى من إنفصام بجنون العظمة ويسجن لممارسة الجنس مع الأطفال. من ما سمعت وقرأت عنه، هو رجل كان اهتمامه الأساسى هو الحصول على السلطة من الآخرين وتحقيق رغباته باستخدام كلمات الله. "سورين -42 عام- يدرس العلاج الطبيعي، أودنسا.

"تسألنى ما أشعر به تجاه محمد؟ لا شيء "جوران (32 عام)، يعمل بتربية الاطفال، مالمو.
 "من غير المفهوم بالنسبة لي كيف أن كثيرون بدون تحرى الدقة يتابعون رجل من الواضح تماما أنه ليس فى قواه العقلية." مايك -26 عام- مستشار تكنولوجيا المعلومات، كوبنهاجن.
" لا بد وانه كان رجل قبيح حقا، حيث أنه لا يريد أن ترسم له صورة (تضحك)" آن -22 عام- تدرس اللغة الإنجليزية، أورهوس
"بالنظر لسلوك أتباعه، يجوز لأى أحد أن يفترض أنه  يعانى بعض المشاكل العصبية. هذا ليس رجلا أود أن يكون جاري. "اسحق-50 عام- مهندس معماري، ستوكهولم.
"بحسب ما قرأت، أنا لا أعتقد أنه موجود. وأعتقد انه كان مجرد شخصية أسطورية، من المفترض أن تكون نقطة محورية في الثقافة، ونموذجا للمسلمين الذين يفتقرون الشجاعة للذهاب للجهاد. "مايا -38 عام- معلمة ، ستوكهولم.
"إذا كان حقا موجود ،فإنى أعتقد أنه كان مجنونا. إذ أنه كان يسمع أصوات، وانه مارس الجنس مع فتاة قاصر، وقتل الكثير من الناس، وأعلن نفسه نبيا. مكان هذا النوع من الأشخاص فى أيامنا هذه هو مستشفى للمصابين باختلالات عقلية إجرامية. أنا لا أشعر بالنسبة له مثل ما يشعر به مليار من المسلمين أجبرتهم الشريعة الإسلامية أن يتبعوه. ولا سيما النساء. "مارينا -56 عام- معلمة ، ستوكهولم
" بالنسبة لمشاعري نحو محمد، الذي يعتبر الرجل المثالي بالنسبة للمسلمين ويتبعونه - حتى اليوم - لا بد لي أن أعترف بأنني ليس لدى من أتبعه. وفقا للأبحاث الأثرية الحديثة فإن محمد هو شخصية وهمية أخترعت كغطاء شرعى لحكم الخلفاء وتطبيق الشريعة في البلدان التي غزاها المسلمون. من ناحية أخرى فإن لدي الكثير من التعاطف مع أولئك المسلمين الذين حتى اليوم يجبرون على العيش في ظل نظام أسوأ من انظمة أوروبا في العصور الوسطى، خاصة قوانين الشريعة التى تضع المرأة تحت سيطرة العائلة والعشيرة. إن تحرير العالم الإسلامي من الإسلام السياسي - وعلى الاخص - إعطاء المرأة المسلمة حريتها الطبيعية، تصبح مهمة جديرة للمثاليين في عصرنا "هولجا -49 عام- مؤرخ، سكيرن.

0 comments:

Search

Blog Archive

Powered by Blogger.

Blog Archive

Total Pageviews